التأمين على جميع اخطار المقاولين

المواقع الإنشائية الخاصة بالمباني والجسور والسدود والأبراج والإنشاءات الأخرى مشغولة جداً طوال فترة التشييد والصيانة. وعندما يكون المهندسون والمراقبون ومشرفوا الموقع يبذلون قصارى جهدهم لضمان السلامة فإن الحوادث الطفيفة أو الكبيرة قد تحدث. وإذا لم يتم التأمين على هذه المواقع بصورة كافية فإن هذه الحوادث قد ينتج عنها خسائر مدمرة تلحق بالمقاولين أو مقاولي المشروع الرئيسيين والمقاولين من الباطن.

وتوفر وثيقة التأمين على جميع أخطار المقاولين والتي تصدرها الشركة الوطنية للتأمين التكافلي والواردة في القسم 2 التغطية التأمينية كما يلي:

القسم الأول (الضرر المادي): ويوفر هذا القسم التغطية التأمينية للمشترك ضد المخاطر أو الأَضرار المفاجئة الغير المتوقعة التي تلحق بأعمال العقد والناتجة عن أي أسباب لم يتم تضمينها تحديداً في مفردات الوثيقة. وفيما يلي وصف مختصر للمخاطر المغطاة تأمينياً:

  • الضرر العارض أثناء التشييد.
  • الحريق والبرق.
  • الضرر المائي والطوفان والعواصف والزوابع.
  • الانهيار والتصادم والسطو والسرقة والضرر المتعمد وتضرر الطائرات.
  • تعطل أو انفجار أي جزء من العقد مثل المصاعد الموجودة في المباني.
  • الأضرار اللاحقة بسبب العيوب في مادة الصب والمصنوعية والتصميم.
  • أعمال الشغب والإضراب وانخفاض الأرض والانزلاقات الأرضية والأعاصير الحلزونية والزوابع والزلازل والبراكين.

القسم الثاني (التأمين ضد المسئولية تجاه الآخرين): ويغطي هذا القسم من الوثيقة المشتركين ، بالحدود المتفق عليها، ضد المسئولية القانونية تجاه الطرف الثالث بخصوص ما يلي:

  • الإصابة الجسدية العارضة و/أو الوفاة التي تلحق بالطرف الثالث (والذين ليسوا هم أحد موظفيه).
  • الضرر العارض الذي يلحق بممتلكات الآخرين (باستثناء الممتلكات التي تخص المساهم أو الموجودة بعهدته أو تحت سيطرته ).

وبالإضافة إلى ذلك فإنها توفر أيضاً المصاريف القانونية للدفاع عن أي إجراءات قانونية بموافقة شركة التأمين.

-->